مراحل تخصيب البويضه والحمل والفحوصات اللازمة للكشف عن الحمل (ملف شامل)

0

تحقيق حلم الأمومة يبدأ مع أول مراحل تخصيب البويضه والحمل وينتهي مع وصول المولود إلى الحياة، وعملية تخصيب البويضة ( Fertilization ) وتتم من خلال الإندماج الذي يحدث بين الحيوان المنوي والبويضة، وتشكيل ما يُطلق عليه الزيجوت ( Zygote ).

وتلقيح البويضة يحدث إما بالطرق الطبيعية أو من خلال طرق خارجية تتم باستخدام تقنيات تساعد على الإنجاب، ومنها أطفال الأنابيب وغيرها من التقنيات الأخرى، وحديثنا اليوم عن الطريقة الطبيعية التي تتم من خلال حدوث الجماع بين الزوجين و وصول الحيوان المنوي إلى قناة فالوب ( Fallopian Tube ) ثُم اندماجه مع البويضة.

وبهذا تقوم البويضة بعدم السماح للحيوانات المنوية الأخرى بالدخول إليها، وجميع الصفات الجينية وتحديد جنس المولود تتم منذ لحظة الإخصاب، فإن كان الحيوان المنوي الذي خصّب البويضة يحمل كروموسوم جنسي Y سيكون المولود ذكر، أما إن احتوى على كروموسوم جنسي  X فالمولود هُنا أنثى.

وفي هذا الموضوع الذي تقدمه لكم “مجلة يوم بيوم” سوف نتعرف على كل ما يخص هذا الموضوع من علامات نجاح تلقيح البويضة وما هو تعريف فترة الخصوبة والفحوصات اللازمة للكشف عن الحمل وكذلك المراحل التي يمر بها الجنين داخل الرحم.

تعريف فترة الخصوبة

مراحل تخصيب البويضه والحمل

إنّ المصطلح العلمي الدقيق لمعنى فترة الخصوبة يُطلق عليه اسم نافذة الخصوبة ( Fertility Window ) وهي الفترة المثالية لحدوث الحمل، وهي عبارة عن خمسة أيام قبل يوم التبويض ويوم التبويض نفسه.

حيث أن؛ البويضة تنطلق في يوم التبويض من خلال قناة فالوب جاهزة لحدوث تخصيب من الحيوان المنوي، والبويضة تعيش لمدة يوم واحد فقط من انطلاقها، بينما الحيوان المنوي يبقى حيًا لمدة خمسة أيام داخل رحم المرأة.

إليك أيضًا: 5 وصفات منزلية لإزالة التجاعيد والخطوط الرفيعة من البشرة

علامات نجاح تلقيح البويضة

علامات نجاح تلقيح البويضة

إذا تمت عملية تلقيح البويضة بالحيوان المنوي سوف تبدأ على الفور مراحل الحمل ( Pregnancy ) ويرافقه أعراض مبكرة، لكنها مختلفة من امرأة إلى امرأة أخرى، فقد تظهر هذه الأعراض أو لا تظهر، وهي أعراض تدل المرأة على نجاح تلقيح البويضة، وهذه الأعراض تحدث قبل إجراء الفحوصات الطبية للتأكد من حدوث حمل، ومنها:

  • حدوث إمساك: حيث أن بمجرد تلقيح البويضة هناك تغييرات تحدث نتيجة انطلاق مجموعة من الهرمونات، تعمل على إبطاء حركة الأمعاء والجهاز الهضمي.
  • حدوث انتفاخ بالبطن: وهذا نتيجة حدوث تغيُرات هرمونية.
  • نفور من أنواع معينة من الطعام والروائح: فالمرأة تصبح حساسة بنسبة كبيرة تجاه أطعمة وروائح معينة وتشعر بالنفور الكبير منها.
  • انغراس البويضة يسبب الم في الظهر: فقد يحدث أحيانًا أن تشعر المرأة بـ ألم نتيجة انغراس البويضة واندماجها مع الحيوان المنوي.
  • الشعور بالخمول والرغبة الدائمة في النوم: حيث أن التغييرات الهرمونية التي تحدث داخل جسد المرأة بعد تخصيب البويضة وحدوث حمل بالفعل، يؤدي بها إلى شعور دائم بالكسل، ولكن هذا العرّض قد يختلف من امرأة إلى أخرى.
  • شعور بألم وانتفاخ في الثدي: في بدايات الحمل المبكرة قد لا تلاحظ المرأة هذه التغييرات، ولكنها تحدث لكل امرأة، فقد تتفاوت نسبة الشعور بالألم إلى الحد الذي يختفي معه تمامًا هذا الشعور.
  • عدم نزول الدورة الشهرية: هذه هي العلامة المؤكدة لحدوث الحمل ولكن بعد إجراء الفحوصات الطبية، لأن هي أكثر العلامات إثباتًا ووضوحًا لحدوث حمل.

كل ما ذكرناه من علامات تلقيح البويضه يختلف ظهورها من امرأة إلى أخرى، فقد تختفي تمامًا ولا تظهر واحدة منها حتى غياب الدورة الشهرية قد لا يحدث، فهناك ما يسمى بـ الحمل الغزلاني والذي تستمر فيه الدورة الشهرية في النزول بمواعيدها رغم حدوث حمل.

مراحل تخصيب البويضه والحمل

مراحل تخصيب البويضه والحمل

مع بداية مراحل تخصيب البويضه والحمل يستمر الجنين في تطور داخل الرحم، وفي الغالب مدة الحمل حوالي 9 أشهر أي 40 أسبوع، وقد تم تقسيم هذه المراحل إلى ثلاث “سوف نذكرها لاحقًا”، ومن الممكن إجراء فحوصات حتى يتم الكشف عن حدوث حمل فعلي، وهي كما يلي:

الفحوصات اللازمة للكشف عن الحمل

مراحل تخصيب البويضه والحمل

تحليل البول Urine Test: من الممكن للمرأة أن تكتشف حدوث الحمل أحيانًا من خلال فحص البول المنزلي، فهذا الفحص يُظهر وجود هرمون حمل بعد أن تختفي الدورة الشهرية عشرة أيام على الأقل، وفي بعض الأحيان لا يُظهر هذا الفحص نتائج دقيقة، لذا لابد من استشارة طبيب متخصص.

تحليل الدم Blood Test: تحليل الدم يُعتبر هو الفحص الأدق لمعرفة إذا كان هناك حمل أم لا، حيث أن نتائجه دقيقة بنسبة تصل إلى 80% إذا تمت مقارنته مع تحليل البول.

الموجات الفوق صوتية Ultrasound: هذا الفحص يتم عند عدم نزول الدورة الشهرية لمدة تتراوح من ستة أسابيع إلى سبعة، ويعتبر الفحص بالموجات الفوق صوتية هامًا ليس فقط للتأكد من حدوث حمل، وإنما أيضًا لمعرفة كل الظروف المحيطة بالجنين، وهو من أفضل الفحوصات الطبية التي تحدث للمرأة الحامل.

المراحل التي يمر بها الجنين داخل الرحم

المراحل التي يمر بها الجنين داخل الرحم

 

ذكرنا فيما سبق أن هناك ثلاثة مراحل يمر بها الحمل، كل مرحلة منهم مدتها ثلاثة شهور يتطور فيهم الجنين بشكل مختلف عن المرحلة التي تسبقها، وهم:

المرحلة الأولى First Trimester

تبدأ هذه المرحلة من الأُسبوع الأول من حدوث حمل، وتمتد إلى الأُسبوع الثاني عشر منه، وفي هذه المرحلة يحدث للجنين ما يلي:

  • يتطور القلب والرئتين.
  • يبدأ الذراعين في التكوين والدماغ والساقين وكذلك الحبل الشوكي.
  • مع انتهاء الشهر الثاني تتكون أعضاء معينة في جسم الجنين من 8 إلى 10 عضو.
  • خلال الشهر الثالث تبدأ العظام والعضلات في النمو، وكذلك تظهر أماكن أسنان الجنين والأصابع، ومع نهاية الشهر الثالث تظهر الأمعاء والجلد، ولكن يتخذ الشكل الشفاف.

المرحلة الثانية Second Trimester

تبدأ هذه المرحلة مع بداية الأسبوع الثالث عشر وتنتهي مع الأسبوع السابع والعشرين، وفيها ينمو الجنين أسرع من المرحلة الأولى بكثير، وخاصًة في الأسبوع الواقع ما بين الثامن عشر والعشرين.

ومن الممكن في هذه الفترة أن يقوم الطبيب بإجراء فحص بأشعة الموجات الفوق صوتية حتى يخبر الأبوين بنوع الجنين، أما عن التغيرات التي تحدث في نمو الجنين، هي:

  • تظهر الرموش والحواجب والأظافر والرقبة، وكلهم يتشكلون تمامًا في هذه الفترة.
  • يظهر الجلد بعد أن كان شفافًا، ولكنه يتخذ الشكل المجعد.
  • تبدأ الكلى في العمل، ويصبح من الممكن للجنين أن ينتج بول.
  • يتحرك الجنين بشكل ملحوظ.
  • مع بداية الشهر السادس يظهر الشعر في كل أنحاء جسم الجنين، وتتطور الدماغ.
  • رغم أن الرئتين قد تشكلوا بالفعل خلال هذه الفترة لكن لا يزالان غير قادرتين على أداء الوظيفة.

المرحلة الثالثة Third Trimester

تبدأ هذه الفترة مع بداية الأسبوع الثامن والعشرين حتى الاسبوع الاربعين، وفيها تحدث التغيرات التالية:

  • يستجيب الجنين للصوت والضوء الخافت.
  • يكتسب وزن أكبر.
  • تبدأ العظام بالتصلب والقوة، لكن الجمجمة تظل مرنة، وهذا لأن الله سبحانه وتعالى يجعلها هكذا لتسهيل عملية خروجها من الرحم.
  • مع نهاية هذه الفترة تكتمل الرئتين تمامًا وتنضج، حتى تعمل بمجرد خروج الجنين.

اقرأ أيضًا: علاج الانفلونزا بالاعشاب الطبيعية – الطرق الاكثر فاعلية

وفي نهاية الرحلة يأتي المولود إن شاء الله بسلام ويتحقق حلم الأمومة، نرجو أن يكون موضوعنا الذي قدمنا فيه مراحل تخصيب البويضه والحمل ومراحل تكوّن الجنين..وما إلى ذلك نال إعجابكم، فلا تنسوا دعمنا من خلال نشره على وسائل التواصل الاجتماعي، ومتابعتنا دائمًا في قسم “صحة وجمال” حتى يصلكم المزيد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.