قصة أم الشلاشل قصة حقيقية مرعبة حدثت في صعيد مصر

0

قصة أم الشلاشل من أكثر قصص الرعب المخيفة التي لا يعلم أحد حتى الآن ما إذا كانت أسطورة أم قصة مرعبة حقيقية؟ ولكن ما نعلمه أن هذه القصة تحمل بين طياتها شعور كبير بالخوف والإثارة لكل من يقرأها.

وبما أنك بحثت بنفسك حتى تجد قصة من قصص الرعب التي تريد أن تشعر عند قرائتها بلذة الخوف، فدعنا في البداية نخبرك عن السبب الذي جعلك تعشق هذا الشعور بالخوف أنت وغيرك وتبحث عن هذه النوعية من القصص المخيفة، ولكن لا تتعجب!!

شعور الخوف شعور له لذة صاحبَت الإنسان منذ بدء الخليقة، بدليل وجود جمهور واسع لقصص وأفلام الرعب!! حقًا إنها المتعة العجيبة التي لا يزال علماء النفس يدرسون أسبابها، بل ويبحثون عن المبرر لها.

فنجد أن الإنسان رغم أنه يشعر بذُعر في مواقف معينة إلا أنه يعشق هذا الشعور!! وبعيدًا عن دراسات العلماء فالمعروف أن الخوف يحدث في جسم الإنسان نتيجة إفراز هرمون الأدرينالين.

وهذا ما يدفعه لكي يتصرف على نحو معين حتى يتخلص من هذا الشعور، رغم أنه يسعى إليه بنفسه وبكامل إرادته عن طريق بحثه أو مشاهدته للمشاهد المرعبة.

وها أنت الآن معنا في “مجلة يوم بيوم” لكي تقرأ إحدى هذه القصص التي سوف تمنحك متعة الشعور بالخوف، فاستعد حتى تعيش جوًا من المتعة والإثارة أثناء قراءتك لتفاصيل القصة.

:: تفاصيل قصة أم الشلاشل المخيفة ::

قصة أم الشلاشل

إنَّ قصة أم الشلاشل لا أحد يعرف بالتحديد إن كانت أسطورة أو نوع من الأدب الذي يسمى أدب الرعب، ولكنها أسطورة قديمة قد حدثت في مصر وبالتحديد في صعيد مصر.

وقد اشتهرت هذه الأسطورة على أنها نتيجة روح لقتيلة قد تم قتلها في منطقة نائية بين أسوان وقنا، ولا أحد يعلم سبب قتلها أو إلى أي عائلة تنتمي، فمن المعروف أن العائلات في صعيد مصر تعلم بعضها البعض.

ولكن لا أحد يعلم مَن هي هذه المرأة التي قُتلت بوحشية وتُركت حتى لم يتبقى منها سوى ملابسها وأصبحت تتساوى بالأرض، وأحداث القصة حدثت بالفعل بقرية تسمى الشراونة.

ففي هذه المنطقة كان هناك مزارع يعيش هو وزوجته في بيت متواضع لأنهم من الفقراء، وفي يوم من الأيام وكعادة الزوج أن يذهب إلى الحقل في الفجر وجد ثوب نسائي غارق في الدماء.

ففرح الرجل لأنه وجد لزوجته ثوبًا جديدًا، فقرر أن يأخذه ويغسله ثُم يقوم بإهدائه لزوجته، ولكن للأسف كان هذا هو الخطأ الأكبر الذي ارتكبه!!

∞ هل تحتاج إلى مزيد من قصص الرعب؟؟ إليك المزيد↓↓

↵ سر مستشفى عرقة المرعبة – قصة واقعية أغرب من الخيال

↵ قصة خلق الجن الحقيقية من القرآن بالتفصيل والأدلة

:: أحداث حكاية أم الشلاشل ::

قصة أم الشلاشل

بعد أن وجد الرجل الفقير هذا الثوب وقرر إعطائه لزوجته بعد غسله من أثر الدماء، قدّمه لزوجته وهو يشعر بالفرح والسعادة لأنها سوف تمتلك ثوبًا جديدًا، وبالفعل شعرت الزوجة بحب زوجها وأخذت الثياب منه وارتدته ثُم خرجت لزوجها حتى تجعله يرى جمال الثوب عليها.

ولكن المفاجأة كانت أن الزوجة خرجت لزوجها عارية تمامًا رغم أنها ترتدي الثوب!! فتفاجأ الزوجين بهذا الأمر، وبعد محاولة ثانية من الزوجة ارتداء الثوب وظهورها عارية قرروا أن يحتفظوا به في مكان حتى يحاولوا فهم ما يحدث.

وفي اليوم التالي ذهبت الزوجة لتلقي نظرة على الثوب فإذا بها تجد قطة سوداء تنظر إليها، والغريب في الأمر أن القطة كانت صغيرة للغاية ولكنها كانت تتحرك ثُم تختفي فجأة.

هنا لم يجد الزوجين مفرًا من أن يتخلصوا من هذا الثوب، فأخذه الزوج وذهب إلى بئر عميق للمياه في أطراف القرية، وربما كانت هذه هي الغلطة الأكثر فداحة!! لأن منذ ذلك الحين ظهرت أم الشلاشل في القرية.

فظهرت كمسخ وشبح يتزين بالخلاخيل والكردانات، وتأتي سيرًا من اتجاه البئر لتصدر أصواتًا تجعل كل مَن في القرية ينتبهون وتعيس الحظ هو من يقابلها وجهًا إلى وجه.

وبالطبع لم يستطيع أحد من الذين قابلوها أن يروّوا ما شاهدوه، لأنهم جميعًا ماتوا!! وتبقى قصة أم شلاشل تحتمل أن تكون حكاية واقعية أو خيالية.

نحن سردنا عليكم قصة أم الشلاشل ولا شك أن هناك مئات القصص التي تشبهها والتي ربما تكونوا قد سمعتم عنها، ونحن متشوقين لمعرفة قصصكم الخاصة من خلال كتابتها في التعليقات، وسوف نختار أفضلها لنقوم بنشرها على موقعنا بإسم صاحبها، فلا تترددوا في وضع قصتكم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.