تجويع الخلايا السرطانية أحدث علاج للسرطان (خيال أم واقع)

0

تجويع الخلايا السرطانية أحدث علاج للسرطان !! هل هذا خيال أم واقع؟ على الرغم من ظهور اتجاه قوي يؤكد أن هناك إمكانية للقضاء على مرض السرطان بتجويع الخلايا السرطانية، إلا أن هناك اتجاه آخر ينفي هذا الأمر بأدلة علمية قوية، وبصرف النظر عن هذا الجدال.

لكن الشيء الثابت هو أن الخلية السرطانية Cancer cell تحتاج إلى نوع من العناصر الغذائية لكي تستطيع الانتشار في الجسم، وبما أننا قد توصلنا إلى هذه الحقيقة العلمية إذن من الممكن تجويع الخلايا السرطانية ومن ثَمّ القضاء عليها، لكن كان ظهور الاتجاه المضاد لهذه النظرية يحمل أيضًا أدلة منطقية تنسف هذا الاعتقاد.

وفي هذا الموضوع سوف نحاول عرض الاتجاهين في محاولة للوصول إلى حقيقة أمر إمكانية القضاء على مرض السرطان بتجويع الخلايا السرطانية واتباع حمية مخصصة للقضاء عليه.

ما هو مبدأ التجويع السرطاني

ما هو مبدأ التجويع السرطاني

 

شاع مبدأ الحميات المنخفضة السعرات الحرارية، كأحد الطرق الناجحة والواقعية لتخفيف الوزن بدون الشعور بالجوع الشديد أو الحرمان من الطعام، أشهرها على الإطلاق حمية اتكنز، وهي حمية اشتهرت بنجاحها في إنقاص الوزن، والهام في عرضنا لهذه الحمية هو أنها لا تحتوي على جلوكوز، الذي ينتشر من خلال الخلايا العضلية والعصبية إذا زاد، أما إذا قل فسوف تضطر هذه الخلايا إلى الاستفادة من الدهون التي يخزنها الجسم للحصول على ما يريد من طاقة.

ومن هُنا ظهرت فكرة تجويع الخلايا السرطانية Starve cancer cells، وفي الواقع أن الأبحاث التي تمت حول هذه الفكرة تعود إلى 80 عام مضت، وكانت أول دراسة لدكتور يُدعى أوتو واربورغ الذي قام باكتشاف جديد في هذا الوقت، يؤكد أن الخلايا السرطانية تعتمد في تغذيتها على السكر.

ثُم توالت الدراسات التي جاءت في نفس السياق لتؤكد نفس النتيجة، إلا أن العالِم سايفريد صرّح بأن من الممكن للحمية المنخفضة السعرات والمرتفعة الدهون أن تكون بديلًا للعلاج الكيماوي بل والإشعاعي أيضًا، وكان هذا التصريح خطيرًا في جميع المحافل الطبية وقد تسبب في وجود بعض الضحايا له.

لأن هناك مَن اتبع هذا النوع من الحمية وتوقف عن العلاج الكيماوي ومن ثَم ساءت الحالة وأدى الأمر إلى الوفاة، وكان من الأولى لهذا العالِم أن يقوم بتصريح أدق عن ما حدث، بأن يقول أن الحمية إلى جانب العلاج الكيماوي والإشعاعي من الممكن أن تقضي على أنواع مُعينة من السرطان وليس كلها.

هل الخلايا السرطانية تكتفي بالسكر كغذاء لها ؟

على الرغم من حقيقة أن؛ الخلية السرطانية بالفعل تفضل السكر في غذائها، لكنها لا تكتفي به، والدليل على ذلك هو أن هناك خلايا سرطانية تتواجد في أنسجة لا يوجد بها أكسجين، والأكسجين هو الناتج الأساسي من تحلل السكر في الدم، لذلك الخلية لا تعتمد أصلًا على السكر فقط، ولكن تحتاج إلى عناصر أخرى.

ثُم بعد ذلك توالت الدراسات في مختلف أنحاء العالم، لكنها كانت تفتقد إلى البرهان القوي على إمكانية قتل الخلية السرطانية من خلال تجويعها.

∞ معلومات تهمك: مخاطر لا تعرفها عن الحبوب المنومة ستجعلك تتوقف فورًا عن تناولها

الأوعية الدموية ومرض السرطان

هناك علاقة وطيدة بين الأوعية الدموية ومرض السرطان، لأن الأوعية هي التي تنقل إلى الخلايا السرطانية الغذاء التي تحتاج إليه لكي تنتشر، وعندما تمّ عمل دراسات معملية تحت الميكروسكوب تمّ رؤية أوعية دموية ذات لون بُني، وهي التي تغذي الخلايا السرطانية وتقوم بتوصيل الأكسجين لها مع باقي المغذيات.

والحقيقة العلمية تؤكد أن السرطان لا يبدأ مع وجود التغذية الدموية الكافية له، بل أنه يبدأ في تجمعات صغيرة من الممكن ألا تزيد عن نصف ملليمتر، وهو الحجم الذي يُشبه نقطة القلم الجاف، وليس من الممكن أن يزيد في الحجم ولا ينتشر إذا لم يصل له أي إمداد دموي، الذي يحمل معه المغذيات والأكسجين.

فإذا وقفت هذه العملية للتغذية سوف تكون الخلايا السرطانية كامنة، ولم يكتمل ورم سرطاني ولن ينمو، إذن؛ فالأوعية الدموية هي التي تمثل نقطة التحوّل من الأورام الحميدة إلى الأورام الخبيثة، ومن خلال هذه النظرية تمّ عمل العديد من الدراسات.

التي كانت تستهدف إثبات أن عدم وجود غذاء مناسب يصل إلى الخلايا السرطانية هو الذي من الممكن أن يمنع حدوث السرطان أصلًا أو يقوم بالقضاء عليه في حالة وجوده، ولكن ليس في كل أنواع السرطان، فهناك أنواع قد استجابت إلى هذه التجارب وهناك أنواع أخرى لم تستجيب.

كيف تموت الخلايا السرطانية

كيف تموت الخلايا السرطانية

تمّ عمل العديد من الدراسات الطبية وخاصًة من علماء البيولوجي المتخصصين في بيولوجيا السرطان، لمعرفة كيف تموت الخلايا السرطانية، ولكن على الرغم من أن هذه الدراسات والأبحاث تمت منذ أكثر من مائة عام، إلا أن موت الخلية السرطانية لا يزال سر غامض.

لأن الخلايا تعمل بخطة الغزو والانتشار لأنسجة الجسم السليمة، وفي النهاية لم يجد العلماء إلى الآن غير الاعتراف بأن سر اكتشاف علاج نهائي لمرض السرطان بكل أنواعه يكمن في اكتشاف طريقة موت هذه الخلية السرطانية الخبيثة، مما دعى العديد من العلماء إلى عمل المزيد من الأبحاث للوقوف على السر في موت الخلية لأنه يحدث بالفعل.

ولكن بدون سبب واضح، وخاصًة في أنواع محددة من السرطان مثل: سرطان الثدي، والذي تم تسجيل أنه النوع الأكثر استجابة للعلاج عن غيره من الأنواع الأخرى، إلا أن هناك أنواع لا تستجيب إلا بشكل طفيف، والقاعدة العلمية الثابتة التي تم التوصل إليها وتعتبر بصيص أمل كبير للوصول إلى حقيقة موت الخلايا السرطانية هي أن؛

الخلية السرطانية من المستحيل أن تتكاثر وتنتشر في نفس الوقت، فهي تكون في أضعف حالاتها في وضع التكاثر أو الانقسام، ولكن تكون في أقوى حالاتها وهي تنتشر، ومعرفة هذا التوقيت الذي تكون فيه ضعيفة يعتبر طفرة في أبحاث علاج السرطان.

∞ ننصحك أيضًا بقراءة: استعدادات رسم المخ للأطفال وما هي أنواع رسم المخ واضراره على الأطفال

حمية تجويع الخلايا السرطانية

حمية تجويع الخلايا السرطانية

رأى بعض الباحثين أن تجويع الخلايا السرطانية أحدث علاج للسرطان ويتم ذلك من خلال اتباع حمية معينة، وقد جاء هذا الاتجاه بعد سنوات عديدة تؤكد أن العلاج الكيماوي هو الطريقة الأمثل للتخلص من أي خلايا سرطانية، لكن جامعة جونز هوبكنز أكدت أن هناك بعض الحميات الغذائية التي تساعد مع العلاج الكيماوي، وتتم عن طريق:

  • الابتعاد نهائيًا عن السكر لأنه من المواد المغذية للخلايا السرطانية، بل يعتبر مصدر غذائي رئيسي لكي تنقسم تلك الخلايا وتنتشر، وهذا ليس معناه عدم دخول سكر إلى الجسم بشكل نهائي، ولكن دخول بديل طبيعي له، وهو متمثل في العسل الأبيض النقي، ولكن بكمية قليلة قد تصل إلى ملعقة واحدة يوميًا فقط.
  • منع الملح بشكل نهائي، لأن في الملح مواد كيميائية تعتبر هي المغذي مع السكر لهذه الخلايا، ومن الممكن استبدال الملح بطعام طبيعي.
  • منع منتجات الألبان الحيوانية، واستبدالها بحليب الصويا، حيث أن سرطان الرئة يتغذى بشكل أساسي على المخاط الذي تكونه منتجات الألبان على الرئة.

∞ نُرشح لك أيضًا: مراحل تخصيب البويضه والحمل والفحوصات اللازمة للكشف عن الحمل (ملف شامل)

ما هي الأطعمة التي تغذي الخلايا السرطانية

ما هي الأطعمة التي تغذي الخلايا السرطانية

إلى جانب ما تمّ ذكره في النقطة السابقة، هناك بعض الأغذية الأخرى التي تعتبر غذاء مثالي للخلايا السرطانية ويجب الابتعاد عنها، ومنها:

  • اللحوم الحمراء: حيث أنها تجعل البيئة الخاصة بسوائل الجسم حمضية، وهي بيئة تنتعش فيها الخلايا السرطانية، وعند استبدال اللحوم الحمراء بلحم السمك فقط تتحول بيئة الجسم إلى نوع آخر.
  • الشاي والقهوة: من المواد الغذائية التي بها نسّب عالية جدًا من الكافيين، واستبدالهم بالشاي الأخضر يعتبر أهم كثيرًا من تناولهم، خاصًة إن كان الإنسان مصاب بالسرطان.
  • المعادن الثقيلة: وهي موجودة في الماء الغير مفلتر.
  • الماء المقطر: فهذا الماء يتسم بالحمضية، وهو الأمر الذي يؤدي إلى انتشار الخلايا السرطانية أكثر.
  • اللحوم القاسية أو البروتينات القاسية: تمثل هذه المواد الغذائية مصدر خطر على كل مصاب بالسرطان، لأنها تؤدي إلى تراكم سموم بسبب صعوبة هضمها، وتطلبها للعديد من الإنزيمات لكي يتم الهضم بسهولة، فتُترك كما هي في المعدة فتتعفن، وهذه بيئة صالحة جدًا لانتشار الخلايا السرطانية.

قدمنا لكم اخر ما توصلت له الأبحاث عن حقيقة ما إذا كان تجويع الخلايا السرطانية أحدث علاج للسرطان أم لا، نتمنى الشفاء لكل مريض ونرجو أن تتوصل الأبحاث عن قريب إلى علاج نهائي لهذا المرض، ونرجو دعمنا بنشر المقال على كافة وسائل السوشيال ميديا، وننتظر متابعتنا دائمًا في قسم “صحة وجمال” حتى يصلكم المزيد من المعلومات الهامة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.