أصل الاحتفال بيوم الأب وصاحب فكرة هذا اليوم للمرة الأولى في التاريخ

0

إنّ أصل الاحتفال بيوم الأب له قصة جميلة ومُلهمة حقًا، فقد استطاع صاحب الفكرة أن يجعلها تقليد يتبعها العالم أجمع، لتذكر دور الأب الذي يلعبه وأهميته في حياة الأبناء.

لذا أصبح هناك ما يسمى بـ يوم الأب مثلما يوجد يوم الأم – يوم الطفل – يوم المرأة ، والعديد من الأيام التي نقف فيها لنتأمل دور هؤلاء في الحياة، فتعالوا معًا نتعرف عن قرب على أصل الاحتفال بيوم الأب من خلال هذا الموضوع الذي أعدته “مجلة يوم بيوم” عرفانًا لكل أب قدّم رسالته إلى أبنائه على أكمل وجه.

أصل الاحتفال بيوم الأب وصاحب الفكرة

أصل الاحتفال بيوم الأب

صاحب هذه الفكرة هي سيدة أميركية تُدعى سونورا لويس سمارت، والتي قد جاهدت وكافحت حتى يتم الاعتراف بهذا اليوم عالميًا، فمن أين بدأت الحكاية؟

يوم الأب في الحضارات القديمة

في الواقع لم يكُن تكريم الأب وليد القرن الماضي فحسب، بل أكد المؤرخين أن هناك وثائق تاريخية قديمة تعود إلى 4000 عام ماضية تم إكتشافها في حضارة بابل، تؤكد أن هناك مظاهر قد حدثت لتكريم الأب، وكانت عبارة عن رسالة كتبها ولد يُسمى الميس إلى أبيه على حجر طيني.

وكانت عبارة عن وصف لمدى حب الولد لأبيه ودعواته له بالعمر المديد، لكن لم يتم معرفة شخصية الأب ولا الابن، لكن الرسالة كانت تشير إلى أن هناك اهتمام بالاب ودوره الهام.

أصل الاحتفال بيوم الأب في العصر الحديث

أصل الاحتفال بيوم الأب

هناك العديد من الروايات التي تروي قصة نشأة تخصيص يوم للأب والاحتفال به، لكن تعود أصل الحكاية إلى عام 1902 عندما كانت السيدة سونورا لويس سمارت دود، خلال استماعها إلى خطبة للأحتفال بيوم الأم، وكانت في هذا الوقت تبلغ من العمر سبعة وعشرين عام.

وفكرت في ضرورة تخصيص يوم للأب لأن دوره لا يقل عن دور الأم، وهذا بسبب الدور الذي لعبه والدها في تربيتها هي وأشقائها الستة بمفرده، فقد توفيت والدتها في وقت مبكر من أعمار أشقائها وتركت طفل رضيع.

وكان والدها يعمل كمحارب قديم، وكان محارب في تربيتهم وتنشئتهم بمفرده بدون أن يستعين بأحد في تربية الأبناء، لذا كان لابد من وجود يوم لمثل هؤلاء الآباء الذين لم يتراجعوا عن تولي المسئولية في القيام بدور الأب والأم في نفس الوقت.

كانت الفكرة في البداية مدعاة للسخرية في الأوساط الاجتماعية، لكن سونورا ازدادت تصميمًا وكافحت من أجل فكرتها، وقامت بتدشين فكرتها والترويج لها على أوسع نطاق، وبالفعل تم الاحتفال بعيد الأب في التاسع عشر من عام 1910، وتم تدعيم الفكرة من رابطة (Spokane Ministerial Association local Young Men’s Christian Association YMCA)

ونجحت سونورا بتقديم رسالة حب إلى والدها، وسرعان ما انتشرت الفكرة لتتجاوز حدود ولاية واشنطن، وتلاقي قبول من الرئيس ويلسون، لكن من قام بالتوقيع الفعلي على إعلان الاحتفال الرسمي، هو الرئيس جونسون وكان هذا بالعام 1966، ثم جاء عام 1972 ليحتفل الرئيس نيكسون بهذا اليوم العالمي، ويقدم رسالة الشكر لكل أب يقوم برسالته تجاه أبنائه.

يوم الاب العالمي حديثًا

يتم الاحتفال بيوم الأب في يوم 21 من شهر يونيو من كل عام، ليكون بمثابة باقة من الورود العالمية يتم تقديمها من كل العالم، لتحية كل أب قام بدوره ولم يتقاعس عن مسئوليته تجاه أبنائه، حتى وصلوا إلى بر الأمان ومواجهة صعوبات الحياة المختلفة.

قدمنا لكم كل ما يخص أصل الاحتفال بيوم الأب العالمي، ونود أن نؤكد على أن هناك أشخاص كثيرون من الممكن أن يلعبوا دورًا مؤثرًا في حياتنا ويستحقون باقة الورود العالمية، وسوف يأتي يوم الاحتفال بهم قريبًا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.