الرئيسية / شخصية مؤثرة / أنيتا روديك سيدة أعمال من القاع إلى القمة بدون رأس مال

أنيتا روديك سيدة أعمال من القاع إلى القمة بدون رأس مال

سيدة أعمال حلم يداعب خيال كل إمرأة طموحة ترغب في تحقيق أحلامها، ولكن لا تملك المال الكافي لذلك، فاليوم أكثر الشباب والفتيات لا يوجد لديهم فرصة ولا مال حتى يحققون ما يطمحون إليه، فالبنت أو الشاب أحلامهم تتحطم عندما يدركون أن أقصى الأحلام قد إنحصرت وتضائلت لعدم وجود أي فُرص أمامهم.

لكن الله جلَّ وعلى منحنا عقل لنقوم بمعرفة الطريق الصحيح الذي نستطيع من خلاله إغتنام الفرص، ومن هذا المنطلق تستطيع كل فتاة وإمرأة أن تصبح سيدة أعمال حتى وإن لم تكن تملك رأس المال للبداية، ولن نقوم في هذا المقال بسرد قواعد يمكن تطبيقها أو عرض نصائح نظرية للمضي في طريق النجاح.

وإنما سنقوم بعرض نموذج حي للنجاح من أحد السيدات اللاتي ولدت فقيرة جداً ثم أصبحت تملك الكثير والكثير في عالم المال، إنها قصة نجاح ” أنيتا روديك  Anita Roddick “، التي إستطاعت أن تنتقل من حياة الفقر الشديد والفشل الذريع إلى منتهى النجاح والوصول إلى القمة.

فتعالي معنا نُبحر في رحلة نجاح هذه السيدة التي جعلت من حياتها نموذج يحتذى به في النجاح، وليس من المستحيل أن تكوني أنتي أيضاً إحدى بطلات قصص النجاح القادمة التي سوف نكتب عنها في المستقبل القريب.

:: حياة أنيتا روديك المبكرة وكيف تحولت إلى سيدة أعمال ::

سيدة أعمال

لم تكن أنيتا روديك تتشابه مع أحد من النساء لأنها تميزت منذ بدايتها، فامتلكت عقلاً مفكراً ومبدعاً حتى إستحقت أن تحتل تلك المكانه التي وصلت إليها وأن تحصل على كل ما جمعته من جوائز خلال رحلة نجاحها، فقد منحتها ملكة بريطانيا لقب ” سيدة إنجلترا الأولى ” وكان ذلك في أوائل الألفينات.

كما منحتها الجمعية الملكية بالسويد لقب ” أكثر شخصية نسائية ناجحة على مستوى العالم ” وكان ذلك في عام 2000، وقد حصدت أيضاً الوسام العام من جمعية عباقرة الإستثمار المالي بألمانيا بعد أن تنافس على هذا اللقب 66 رجل أعمال على مستوى العالم، فتعالي عزيزتي القارئة نتعرف على تفاصيل حياة هذا النموذج الناجح لسيدة الأعمال.

:: مَولِد أنيتا روديك ::

كانت أنيتا الإبنة الوحيدة لعائلتها فقد كان لها ثلاثة من الأخوات الأولاد وهى من أصل إيطالي لكن عائلتها إستقرت في إنجلترا، وكانت الحياة العائلية لأنيتا تتسم بالفقر الشديد فاضطرت أمها أن تعمل في مقهى حتى تُعين زوجها على المعيشة، ولعل أكثر الأفراد تأثيراً في حياة أنيتا هى والدتها كما ذكرت ذلك في اللقاءات المتعددة التي أجرتها مع الصحف والتليفزيون.

فقد قالت أنيتا أن سر نجاحها الكبير يعود إلى والدتها حيث علمتها كيف أن لا تتخلص من أي شيء يمكن إستخدامه مرة أخرى، وكان هذا هو مفتاح سر نجاحها.

في عمر الثانية عشر من حياة أنيتا إضطرت للخروج إلى العمل حتى تستطيع أن تستكمل مراحل تعليمها فعملت في دار للأيتام وكان عملها هو تنظيف عنابر الأطفال وذلك بعد خروجها من مدرستها، وإستمر بها الحال هكذا حتى أتمت تعليمها المتوسط وقامت بدراسة التاريخ والإنجليزية.

:: الأعمال التي قامت بها أنيتا روديك ::

سيدة أعمال

لم تصبح أنيتا روديك سيدة أعمال إلا بعد أن قامت بالعمل في كثير من الوظائف البسيطة، فكانت أولى وظائفها في دار الأيتام كما ذكرنا سابقاً، ثم بعد أن أنهت المرحلة الإعدادية عملت كبائعة جرائد ثم بعد ذلك وجدت وظيفة في حضانة للأطفال وذلك لتعليمهم كيفية قضاء حاجتهم.

وفي خلال هذه الفترة وجدت أن هناك فرصة لإستكمال تعليمها العالي من خلال منحة إسرائيلية حتى تستكمل تعليمها بإحدى الجامعات في”  برلين ” ولكن بعد سفرها بثلاثة أشهر تم طردها نهائياً من الجامعة لأنها لم تكن جادة في الدراسة كانت تثير الشغب داخل المدرجات، فوجدت نفسها مطرودة بلا سكن وبلا مال حتى تعود إلى وطنها بإنجلترا.

فقامت ببيع الجرائد حتى تستطيع جمع ثمن تذكرتها إلى وطنها، وبعد عودتها وجدت فرصة للعمل كمعلمة بجنوب أفريقيا وقد وافقت على الذهاب رغم إختلاف المناخ، وبعد إسبوع واحد تم طردها من الوظيفة لأنها إخترقت القوانين بذهابها إلى مكان كان مخصصاً لأصحاب البشرة الداكنة.

وتم القبض عليها وترحيلها وكانت هذه هى نقطة التحول في حياة أنيتا، فقد لاحظت أثناء رحلتها بأفريقيا أن الناس هناك يفعلون أشياء تضر ببشرتهم وجلودهم حتى يغيرون لون بشرتهم، فكان هذا مؤثراً جداً بداخلها وقالت ” أن الإنسان لن يتغير شكله حتى تتغير مبادئه الداخلية “.

:: بداية نجاح أنيتا روديك كـ سيدة أعمال ::

سيدة أعمال

عادت أنيتا إلى لندن وعاشت مع أمها فترة حتى تعرفت على شاب من إسكتلندا ربطت بينهم قصة نجاح قبل قصة الحب، فقد كان يملك بعض المال القليل فإتفقوا معاً على مشاركة بعضهم في إقامة مطعم للأكلات الإيطالية وحققوا منه ربح بسيط جداً إستطاعوا بهذا المال أن يقوموا ببناء أربع حجرات فوق مبنى المطعم وأطلقوا عليهم إسم فندق.

وبعد ذلك قرروا أن يتزوجوا ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السُفن، فقد خسر المطعم بعد أقل من سنة من إفتتاحه وقرر الزوج أن يسافر إلى ” الأرجنتين ” و ” أمريكا ” لأنه كان يحب حضور سباقات الخيل، وبعد سفر الزوج بفترة وفي هذه الأثناء وضعت أنيتا طفلتها الثانية وقد مرضت أنيتا جداً وإحتاجت إلى دم فتم نقل دم ملوث إليها وأصيبت بفايرس C الذي لم يكن معروفاً في ذلك الوقت.

وقد علمت بطبيعة هذا المرض وأنه قد يودي بحياتها في خلال سنوات قليلة، فقررت إقامة مشروع يوفر لأطفالها حياة لم تكن تحياها هى في طفولتها، وبحثت في نفسها عن ما يمكن أن تقوم به ولا يشغلها عن تربية أطفالها فوجدت أنها تحب مستحضرات التجميل جداً ولكن تسبب لها بعض الحساسية.

فبحثت وقرأت حتى توصلت إلى أنه إذا تم إستخدام مواد طبيعية في مستحضرات التجميل سوف تكون مميزة وذات جودة وكان هذا المبدأ نادر الإستخدام في ذلك الوقت، لكن أنيتا قررت أن تخوض هذا المجال رغم أنها لا تمتلك أي مال لكي تبدأ هذا المشروع، وهنا تذكرت ما كانت تقوله لها أمها من الإحتفاظ بالأشياء التي يمكن إعادة إستخدامها.

فوجدت أن أثناء رحلاتها إلى أفريقيا وروسيا قد جمعت بعض مستحضرات التجميل خلال إقامتها في الفنادق أو كهدايا من صديقاتها في الجامعة أو العمل، وبالفعل قامت بإحضار كل مستحضرات التجميل لديها وقررت إعادة تدويرها مرة أخرى، وكانت النتيجة هى وجود 15 نوع جديد من مستحضرات التجميل الخاصة بالشعر والبشرة كلها تحتوي على مواد طبيعية.

ولم تكن تملك أنيتا المال لتأجير محل لبيع أي من منتجاتها لذلك قررت وضع ورق جرائد على أحد الأرصفة وبيع إنتاجها المتميز، ولم يمضي إسبوع حتى إستطاعت أنيتا الحصول على 6500 جنيه إسترليني إستطاعت أن تؤجر محل لبيع منتجاتها به، وخدم الحظ أنيتا عندما كان هناك إتجاه عام في دول أوروبا بالإتجاه إلى الطبيعة وترك كل ما هو كيميائي.

فقامت أنيتا بدهن المحل باللون الأخضر تضامناً مع هذا الإتجاه فتهافتت عليها النساء لشراء كل منتجاتها، وبعد فترة توسعت في مشروعها وقامت بإفتتاح محلها الثاني والذي كانت تكاليفه 8000 جنيه إسترليني، لكن زوجها كان يواجه مشاكل مالية كبيرة فاضطرت أن تبيع الفرع الثاني من محلها.

سيدة أعمال

ولكن بعد عشرة أشهر إستطاعت أنيتا أن تقوم بإفتتاح أربع محلات كفروع للمحل الأول والذي أطلقت عليه إسم “ذا بودي شوب  The Body Shop ” وقد إتسعت شهرة أنيتا روديك وإسم محلاتها في كل أنحاء العالم، وقد سجلت إحدى شركات الطيران إستطلاع للمسافرين عن سبب سفرهم إلى بريطانيا في هذا الوقت فكان السبب بنسبة 85% هو زيارة ” The Body Shop ” والشراء منه.

وبعد أقل من سبع سنوات أصبح عدد الفروع التي تمتلكها أنيتا لمحلاتها 2000 فرع منتشر حول سبعون دولة حول العالم، وقد طالبت الحكومة البريطانيا أنيتا في هذا الوقت بطرح أسهم سلسلة محلاتها بالبورصة حتى تساهم في زيادة الدخل القومي لبريطانيا، وبالفعل تم طرح بعض أسهم محلاتها وإستطاعت أن تجني في أربعة أيام ثروة قدرت في هذا الوقت بحوالي 200 مليون جنيه إسترليني.

وقد كان زوج أنيتا هو صاحب فكرة حقوق الملكية في هذا الوقت فلم يكن هناك ما يسمى بقوانين حقوق الملكية لإسم العلامة التجارية محلاتها وبعد إنتشارها الكبير كان أصحاب المحلات يفتتحون محلات بنفس الإسم لكن زوج أنيتا إستخدم ذكاءه بعد أن لاحظ هذا الأمر وقام بنشر طلب في الصحف اليومية من أي صاحب محل يريد إستخدام نفس الإسم أن يتوجه إلى أنيتا بالفرع الرئيسي لتسمح له بإستخدامه.

وبالفعل توجه الآلاف لكي تسمح لهم بإستخدام هذا الإسم وكانت تطرح عليهم أسئلة من الصعب الإجابة عليها حتى لا تعطيهم الإذن بإستخدام إسم محلها، وبعد فترة طالبت أنيتا من الملكة إليزابيث شخصياً أن تمنحها حق إستغلال الإسم بمفردها ووضع قانون يجرم من يقوم بإستخدامه بدون إذن منها.

وقد تلقت عروض لشراء الإسم بعد ذلك من أكثر من مائة وخمسون شركة عالمية لكنها رفضت وإحتفظت به لنفسها، وفي عام 2002 قررت أنيتا أن تقوم ببيع كل سلسلة المحلات وبالفعل تقدمت شركة ” لوريال – L’Oréal “ لكن أنيتا رفضت العرض رغم سخائه لأنها شركة تابعة للشركة العالمية ” نستلة – Nestlé “.

 التي كانت تقوم ببيع لبن الأطفال للدول الفقيرة بالعالم الثالث وهذا ما إعتبرته أنيتا جريمة في حق الإنسانية، فهؤلاء الأطفال الأبرياء من حقهم أن يتناولون طعامهم بدون مقابل، وفي نفس العام قررت أن تقوم بالتبرع بكل أموالها إلى المؤسسات الخيرية وقالت جملتها الشهيرة ” إنني أستطيع أن أصنع مال غيره كثيراً لكن حياة الإنسان لا أحد يستطيع تعويضها “.

قدمنا لكم رحلة كفاح سيدة أعمال إستطاعت أن تصل إلى القمة بدون رأس مال وواجهت العديد من العقبات لكنها تغلبت عليها وتغلبت حتى على المرض وكل ما حققته من نجاح كبير ليس بالشيء المستحيل أن تحققيه أنتي أيضاً، فربما تكوني أنتي بطلة قصة النجاح التالية التي سوف نكتب عنها بعد قرائتك لهذا المقال وقد تكون هناك أخرى تنتظر أن تقرأ هذا المقال لكِ تبدأ رحلة نجاحها فقومي بنشره حتى يجد غيرك طريقه إلى عالم النجاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *