قصة نجاح وول مارت واستراتيجية شركة wal-mart لاكتساح السوق

0

سوف نتحدث اليوم عن قصة نجاح وول مارت التي استطاعت أن تكتسح العالم بعد أن كانت مجرد متجر صغير، تحول بفضل شخص واحد وهو سام والتون رجل الأعمال الذي حصل على شهادته في مجال إدارة الأعمال، ثم عمل بعدها بائعًا في محل صغير براتب 75 دولار فقط، عمل سام والتون في هذا العمل لفترة، ثم اقترض المال الكافي من أمه بالتبني وقام فتح متجر صغير له في أحد شوارع الولايات المتحدة.

استطاع سام والتون أن يحول هذا المشروع من مجرد متجر صغير إلى شركة عملاقة تضم متاجر في العديد من الدول، بلغ عدد هذه المتاجر 10600 متجر حول العالم، وبلغ عدد العاملين بهذه الشركة ومتاجرها إلى أكثر من 2,300000 موظف، ويرجع الفضل في ذلك إلى إدراك سام والتون أن البيع بالتجزئة والبيع بسعر أقل يعني بيع المزيد وتحقيق الكثير والكثير من الأرباح.

في الواقع إن قصة نجاح وول مارت من أكثر القصص التي أكدت على مدى تأثير الذكاء ووضع الاستراتيجيات المنظمة للوصول إلى النجاح والأهداف المحددة، لذلك لا تفوت فرصة قراءة هذا المقال من “مجلة يوم بيوم” لتتعرف على تفاصيل استراتيجية نجاح هذا الرجل.

قصة نجاح مؤسس شركة وول مارت

قصة نجاح وول مارت

يعتبر سام والتون هو مؤسس شركة وول مارت wal mart، فقد استطاع هذا الرجل بعد تخرجه من جامعة ميسوري وحصوله على شهادة إدارة الأعمال، أن يحقق كل هذا النجاح، بقرض صغير حصل عليه من أمه واستطاع أن يشتري متجرًا صغيرًا في أحد بلدات أركنساس؛  بنظام الامتياز “أي الشراكة مع شركة منظمة للمشروع وتشرف عليه”.

لم يبدأ سام والتون هذا الأمر مباشر؛ بل قام أولاً بعمل استراتيجية منظمة تقوم على دراسة جميع المتاجر المجاورة وخطة الأسعار لديها، وبعد انتهاء عقد إيجار هذا المحل قام سام والتون بالسفر مع زوجته إلى بلدة أخرى في أركنساس وافتتح متجره للمرة الثانية، استمر الوضع على هذا الحال، حيث أصبح ينتقل من مكان لأخر ويقوم بافتتاح متجر في كل بلدة يذهب إليها.

اقرأ أيضًا:قصة نجاح هنري نستلة .. من عامل زجاج إلى صاحب أكبر علامة تجارية في العالم

استراتيجية شركة وول مارت

قصة نجاح وول مارت
قصة نجاح وول مارت

اعتمدت استراتيجية سام والتون في البداية حتى يصل إلى هذه الشركة العملاقة على أمرين، الأول هو بيع كمية كبيرة من السلع بأسعار منخفضة عن بقية المتاجر الأخرى حتى وإن ترتب على هذا الأمر عدم تحقيق ربح كبير.

فقد قال في أحد عروضه الترويجية “إن الدرس البسيط الذي يجب أن تتعلمه من خفض الأسعار الخاصة بك؛ هو زيادة حجم مبيعاتك إلى نقطة يمكنك من خلالها البيع بسعر أعلى عن طريق متاجر التجزئة”، ولكي يتعامل سام والتون مع هذا الانخفاض في الأسعار أصبح يتعامل مع موردين معروفين بعدم غلاء منتجاتهم.

أما الأساس الثاني الذي اعتمد عليه سام والتون هو استهداف المناطق التي تنقصها هذه الخدمات، مثل القرى والمناطق الريفية البعيدة، وهو بذلك قد اختلف عن جميع رجال الأعمال الأخرين الذين يركزوا في اهتماماتهم على المدن الكبيرة التي يكثر بها مثل هذه الخدمات.

بسبب هذه الاستراتيجية حققت المبيعات في بن فرانكلين أرباح تصل إلى 225,00 دولار ؛ وذلك خلال 3 سنوات فقط من تطبيق هذه الاستراتيجية، بعد هذا الأمر تطورت الشركة خلال وقت قياسي وأصبحت تحقق ضعف هذه الأرباح سنويًا حتى وصلت هذه الأرباح خلال 17 عام فقط إلى مليار دولار الأمر الذي جعلها الأولى من نوعها بين الشركات أخرى.

كما استطاعت هذه الشركة أن تتوسع في عدد متاجرها خلال الأعوام الخمسين الماضية وتحصل على أكثر من 10600 متجر في أماكن متفرقة من العالم ترعاهم الشركة الأم “وول مارت”.

اقرأ أيضًا: قصة نجاح كارل بنز مخترع أول سيارة تعمل بالوقود “مرسيدس بنز”

وبهذا نكون قدمنا قصة نجاح وول مارت وما هي الاستراتيجية التي ساعدت سام والتون في تحقيق كل هذا النجاح والتربع على عرش الثراء، نتمنى إن كنتم استلهمتم من شيئًا يساعدكم في طريق نجاحكم، قوموا بنشرها بين أصدقائكم على وسائل التواصل الاجتماعي حتى يستفيد منها غيركم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.