وصايا الرسول في العشرة من ذي الحجة – تعرف عليها بالتفصيل

0

وصايا الرسول في العشرة من ذي الحجة … شهر ذي الحجّة يُعد من الأشهر الفضيلة والعظيمة، فهو من الأشهر الحرم التي حرم الله تعالى فيها القتال، كما أن أيامه تضُم ركن من أركان الإسلام الخمس التي بُني عليها، وهو ركن الحج لمن استطاع إليه سبيلا.

ورسولنا الكريم أوصانا بعدة أمور هامة، تجعلنا بفعلها نغتنم نهرًا من الحسنات والثواب العظيم عند الله تعالى، وفي هذا المقال الذي تقدمه لكم “مجلة يوم بيوم”، سوف نتعرف على ما أوصانا به سيد المرسلين وخاتم النبيين، سيدنا محمد صلَّ الله عليه وسلم، في هذا الشهر العظيم، فتابعوا معنا.

:: وصايا الرسول في العشرة من ذي الحجة ::

وصايا الرسول في العشرة من ذي الحجة

ترك لنا النبي الكريم صلَّ الله عليه وسلم، سنته المُطهرة لكي نتبعها من بعده، وهي طريقنا إلى رضاء الله تعالى ومن ثَمَّ إلى الجنة، ويعتبر شهر ذي الحجة من الأشهر المُعظمة، فقد عظمه الله تبارك وتعالى، فجعل فيه موسم الحج وعيد الأضحى المبارك، وفي هذا الشهر اجتمعت مجموعة عبادات، وهي :

  • الصوم.
  • الحج.
  • الصلاة.
  • الصدقة.

وقبل أن نتعرف على وصايا الرسول صلوات الله وسلامه عليه لنا في هذه الأيام المباركة، علينا أن نتعرف على فضل الأيام العشر من شهر ذي الحجة ، ومكانتها عند الله تعالى، وهي كما يلي :-

  • {وَالْفَجْرِ*وَلَيَالٍ عَشْرٍ}، هكذا بدأت السورة الكريمة “الفجر” بقسم بهذه الأيام من الله تعالى، وهذا ما أكده العلماء، فقد أكدوا أن المقصود بالليالي العشر، هي العشر من ذي الحجة.
  • {وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ* لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ} *الآية 27 – 28*
  • وجود يوم عرفة، هذا اليوم الذي يقوم الحق تبارك وتعالى بالتباهي بعباده، الذين أتوا إليه لأداء مناسك الحج من كل مكان في العالم، فيغفر لعباده برحمته، ويعتق رقابهم من النار.
  • تأتي رحمة الله بعباده الذين لم يستطيعوا أن يقوموا بالحج، ويعطي الثواب لمن يصوم في يوم وقفة عرفات، ويغفر له ذنوبه.

وبعد ما عرضنا من بعض الفضائل لهذه الأيام المباركة تعالوا معًا نتعرف على وصايا رسولنا بالتفصيل :-

:: وصايا الرسول في العشر من ذي الحجة :-

وصايا الرسول في العشرة من ذي الحجة

قال رسول الله صلَّ الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : ( ما مِن أيَّامٍ العملُ الصَّالحُ فيها أحبُّ إلى اللَّهِ من هذِهِ الأيَّام يعني أيَّامَ العشرِ، قالوا: يا رسولَ اللَّهِ ، ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ؟ قالَ: ولا الجِهادُ في سبيلِ اللَّهِ، إلَّا رَجلٌ خرجَ بنفسِهِ ومالِهِ، فلم يرجِعْ من ذلِكَ بشيءٍ)، صدق رسول الله.

أحب الأعمال في العشر الأوائل من ذي الحجة :.

وصايا الرسول في العشرة من ذي الحجة

::1:: الإكثار من ذكر الله تعالى، وقول لا إله إلا الله، وكل أشكال الذكر والاستغفار.

::2:: قراءة القرآن الكريم.

::3:: صوم العشرة أيام الأولى من ذي الحجة، وإن لم يكن مستطاع، فصيام يوم وقفة عرفات.

::4:: الحرص على أداء النوافل، وخاصًة صلاة الضحى.

::5:: إخراج الصدقات للمحتاجين والفقراء.

::6:: صلة الرحم، والبُعد عن الخصومة.

::7:: الدعاء المستمر لله تبارك وتعالى، وطلب العفو والعافية والسلامة والرحمة للأموات، والعتق من النار.

::8:: الذبح إن كان في الإمكان، وإعطاء المحتاجين، والأقربون أولى.

:-: وهمسة أسرة الموقع لك عزيزي القارئ هي أن؛ تُخلص النية لله تعالى، وأن تفعل كل ما يُقربك لله تعالى، فكل عمل صالح سوف يكون لك بمثابة رصيد ينتظرك في يومٍ ما يبقى لك فقط، هو العمل الصالح ورضاء الرحمن تبارك وتعالى.

وصلنا لنهاية مقال اليوم، والذي كان عن وصايا الرسول في العشرة من ذي الحجة لكل مؤمن ومؤمنة، ونرجو منكم أن تقوموا بنشر الموضوع في كل وسائل التواصل الاجتماعي، حتى يغتنم هذه الفرصة كل مسلم ومسلمة ويبلغ الآجر من الله تعالى، من خلال هذه الأيام المباركة، ونتمنى متابعة قسم “رياض الصالحين”، فقد أعدت أسرة الموقع مجموعة متميزة من المواضيع الهامة، وكل عام وأنتم بخير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.